Translate sm3ny.com

كيف نكون ربانيين ونحن بين أزواجنا وأولادنا

 


كيف نكون ربانيين ونحن بين أزواجنا وأولادنا

القلوب التي دخلها الإيمان مهما بلغت قسوتها إلا أن فيها حنينًا إلى الله تعالى، وشوقًا إلى الاتصال به والسير إليه، إلا أن أصحابها لا يستطيعون تجريدها من حب الدنيا وربطها بالآخرة، والحل هو إيقاظ الإيمان في هذه القلوب.

هذا ما يؤكد عليه دومًا الدكتور مجدي الهلالي في كتاباته ومؤلفاته.

ولكن كيف نكون ربانيين ونحن بين أزواجنا وأولادنا وفي أعمالنا، ودون أن نعتزل الناس وننقطع للعبادة؟ هذا ما يجيب عنه حوارنا التالي:

ـ لماذا يركز الدكتور مجدي الهلالي في كتاباته علي الجانب الإيماني؟

- الحياة بلا إيمان حياة نكدة مظلمة أصحابها في هم وغم وسعار، لتحصيل المتع والشهوات، ولقد سيطرت مصطلحات الحياة المادية على تفكيرنا واهتماماتنا، مما انعكس على أفعالنا فأصبح الحرص على تحصيل المصالح الشخصية - ولوعلى حساب الآخرين - هو السائد بيننا، حتى بين الابن وأبيه، وبين الأخ وإخوانه.

من هنا اشتدت الحاجة إلى التركيز على إيقاظ الإيمان في القلوب، فبالإيمان تنصلح أشياء كثيرة تحدث بيننا، فكما قال صلى الله عليه وسلم: «ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهى القلب»، فكلما زاد منسوب الإيمان في القلب تحسن السلوك تبعًا لذلك.

وفي المقابل عندما تنكشف العورات ويظهر الجانب القبيح للنفس، فعندما تجد شخصًا لا يصلي، ويتلفظ بألفاظ غير مهذبة، ويتعامل مع الآخرين بغلظة واستعلاء وحسد، هذه الأشياء تعكس ضعف الإيمان في قلبه، والحل هو إيقاظ إيمانه لتختفي بذلك كل هذه السلوكيات الخاطئة، فالحل الأكيد لتغيير المنكرات التي تحدث في بيوتنا ومجتمعاتنا هو التركيز على التربية الإيمانية التي تحرك القلب وتهز المشاعر،

وهذا ما حدث مع الجيل الأول - جيل الصحابة رضوان الله عليهم - فقد تم التركيز معهم في البداية على الإيمان، وحين جاء التشريع كانت مسارعتهم إلى التنفيذ دون تلكؤ أو معارضة، معنى ذلك أن الإيمان هو الدواء الناجع لأمراضنا التي نعاني منها، فصاحب الإيمان هو خير أب لأبنائه وخير جار لجيرانه، ولم لا وهو دومًا يبحث عما يرضي مولاه ليفعله، ولا يحتاج متابعة من أحد من الناس؟ فإيمانه هو الذي يدفعه لفعل الصالحات وترك المنكرات.

ـ هل يستطيع الوالدان والمربون أن يربوا كما ربى النبي صلى الله عليه وسلم؟ وكيف؟

- لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرص في تربيته لأصحابه على أن يربطهم بالله عز وجل بمعنى أنه كان يربيهم على أن يعظموا قدر الله سبحانه وتعالى في أنفسهم، ليتحقق تبعًا لذلك حسن تعاملهم معه سبحانه، وبالفعل حين يحسن تعامل العبد مع ربه فسوف يحبه، ويخافه، ويرجوه، ويأنس به، ويسارع إلى طاعته.

أيضًا كان صلى الله عليه وسلم يعمل على ترغيب أصحابه في الآخرة، وتزهيدهم في الدنيا مما يثمر سعيًا ولهفة لكل ما يزيد الرصيد الأخروي، ويثمر كذلك عدم الاكتراث بالدنيا والتعامل معها على أنها مزرعة للآخرة.

وكان منهجه صلى الله عليه وسلم في ذلك هو القرآن، فمن أهم أدوار القرآن أنه كتاب تغيير وتقويم وإصلاح، من خلاله يتعرف العبد على ربه وعلى نفسه وعلى الدنيا وعلى الآخرة.

وكلما ازدادت المعرفة تغيرت المعاملة، وكان صلى الله عليه وسلم دائمًا يربط أحداث الحياة بالله عز وجل، أي أنه كان يريد ممن معه أن يروا الله وراء كل حدث، فعندما كانت تأتي الريح كان يظهر عليه الخوف من غضب الله سبحانه، أو أنه قد يكون أرسلها مقدمة للعقاب، فيدعو ويتضرع، وكذلك عندما يرى الكسوف كان يربطه لأصحابه بالله عز وجل، وأنه آية يخوف الله بها عباده، وهكذا؛ لذا فنحن يمكننا أن نسير على نفس المنهج باعتبار أن القرآن الموجود بين أيدينا هو نفسه القرآن الذي كان مع الجيل الأول، ولكن المطلوب هو التعامل معه بنفس الطريقة التي تعاملوا بها معه باعتباره كتابًا يربط الأرض بالسماء، ويغير صاحبه، ويعظم قدر الله في نفسه، ويعرفه كيف يقرأ ويفهم ويحلل أحداث الحياة، ويربطها بالله عز وجل لتتحقق من وراء ذلك معاني العبودية التي يريدها الله منا.

ـ على من يقع العبء الأكبر في تربية الأبناء.. الأب أم الأم ؟

- مما لاشك فيه أن مسئولية تربية الأبناء بين الأب والأم ، ولكل منهما دوره الخاص به، فالأب هو قائد البيت وربان السفينة، يرصد الأخطاء، ويرسم الخطط، ويوجه، ويتابع، أما الأم فهي بمثابة المدير التنفيذي الذي يقوم بتنفيذ التوجيهات والسياسات التي اتفق عليها مع الأب.

فمن الناحية الشكلية نجد أن العبء الأكبر يقع على الأم، وفي نفس الوقت لا يمكن للأم أن تستغني عن دور الأب، وعلى كل أم ألا تتعلل بانشغال الأب لتقوم هي بالدورين معًا، بل عليها أن تطلع زوجها، وتقدم له تقريرًا يوميًا عن أحداث البيت ولو لبضع دقائق، ليقوم معها بتقييم الوضع، وإسداء النصح، والتدخل إن تطلب الأمر للتدخل، والاتفاق على السياسات الجديدة التي ينبغي انتهاجها مع الأبناء.

ـ هل أساليب تربية البنات تختلف عن تربية الذكور؟ خاصة وأن جلّ الاختلاف هو أن يذهب الولد إلى السوبر ماركت والبنت تؤمر بترتيب البيت؟

- من المعلوم أن الأساليب توضع لتحقيق الأهداف.. إذن لابد من تحديد أهدافنا مع أبنائنا.. ماذا نريد منهم ؟ وهل ما نريده من الذكور مثل ما نريد من الإناث ؟

نعم هناك أهداف مشتركة بين الاثنين: 

وأهمها: أن يكون كل منهما ولدًا صالحًا يدعو لأبويه، ويصبح امتدادًا لهما بعد وفاتهما، هذا الهدف العظيم يحتاج إلى وسائل لتحقيقه، يحتاج إلى بيئة صالحة يتربى فيها، يحتاج إلى أن يكون اهتمام الأبوين باستقامته على أمر الله أشد من اهتمامهما بمذاكرته وتعليمه، فإذا ما حدثت الأولى كانت الثانية أسهل وأوقع.

بعد هذا الهدف العظيم نأتي لأهداف كل جنس على حدة:

- الهدف المطلوب تحقيقه مع الذكور هوأن يكونوا رجالاً يتحملون المسئولية، ويقدرون على الكسب، وينفعون أمتهم ودينهم.

- أما الإناث فأسمى هدف ينبغي تحقيقه معهن بعد الهدف العام المذكور آنفًا هو أن تكون زوجة صالحة تحسن التبعل لزوجها، وأن تكون أمًا مربية تجيد فن التعامل مع أولادها، والمتأمل لهذه الأهداف يجد أن وسائل تحقيقها ليست صعبة، فتربية الذكور على الرجولة تحتاج من الأبوين أن يوفرا صحبة صالحة للابن، وأن يتم تعويده على تحمل المسئولية بالتدريج، وأن يشجعانه على تعلم رياضة من الرياضات «علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل»، ولكل عصر ما يناسبه من الرياضات بمختلف وسائلها، إذن لابد من وضوح الرؤية لأهداف تربيتنا لأبنائنا ليتسنى لنا وضع الوسائل المناسبة لتحقيق تلك الأهداف، أما أن نتعامل مع الجنسين دون تفرقة بينهما، أو نقدم أى هدف آخر قبل الهدف الأساسي وهو« ولد صالح يدعو له»، فإن هذا من شأنه أن يجعل النتاج مشوهًا كما نرى الآن، فالمرأة تريد أن تكون مثل الرجل في كل شيء، وإن أدى ذلك إلى إهمال دورها الحقيقي مع زوجها وأولادها، والولد يريد التملص من المسئولية.. وهكذا.

التحصين الإيمانى

ـ كيف يمكن للوالدين تحصين الأبناء فكريًا في عصر زاحمتهما في تربية أبنائهما الفضائيات؟

- تأثير الفضائيات على الأبناء خطير، فالصورة المعروضة تمر بسهولة إلى العقل الباطن، مما يرسخ فيه الكثير من التصورات الخاطئة، لينعكس ذلك بدوره على أفكاره واهتماماته وسلوكه، من هنا كان من الضروري الانتباه لخطورة هذه الفضائيات التي أفسدت أكثر مما أصلحت في شخصيات أبنائنا.

نعم، المنع ليس هو الحل الواقعي ، ولكن لابد من تقنين مشاهدتها، وعدم السماح برؤية الفاضح منها و«يفضل تشفيره»، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن التحصين الواجب إعطاؤه للأبناء ليس في المقام الأول هو التحصين الفكري، بل التحصين الإيماني، وتكوين الوازع الديني والانضباط الداخلي؛ فالحل هنا هو أن نجعل الولد يخاف ربه، وبالتالي يتحقق لديه الحياء، واستشعار رقابة الله عليه، فلابد من تعظيم قدر الله في نفس الابن لينعكس ذلك على سلوكه وتعاملاته، ومع التحصين الإيماني يأتي بعد ذلك التحصين الفكري من خلال الجلوس مع الأبناء، وهم يشاهدون الفضائيات، والتعليق على الأفكار الخاطئة، وبيان ما فيها، وأيضًا يتم التحصين من خلال انفتاح الأب والأم على أبنائهما، والتصابي لهما، ليكون من السهل على الأولاد عرض ما يتعرضون له في حياتهم على أبويهم، ومعرفة الصواب والخطأ فيه.

ومن وسائل التحصين كذلك توفير البدائل الإعلامية الهادفة التي تبث الفكر الصحيح، وهذه البدائل بفضل الله متوفرة هذه الأيام أكثر من ذي قبل من مجلات، وقنوات، ومواد سمعية ومرئية وألعاب كمبيوتر.

برأيكم.. ما هي أسباب فشل الحوار الأسري داخل البيت؟

- الحوار له أهمية قصوى في التربية، سواء كان بين الزوج وزوجته، أو بين الأبوين وأبنائهما، وعندما يهمل الحوار فإن العلاقات بين أفراد الأسرة تكون علاقات جافة ومتوترة مبهمة؛ لذلك لابد أن نعمل جميعًا على استخدام لغة الحوار في مناقشتنا الأسرية ليتم من خلاله استيعاب جميع الأفراد وانصهارهم في بوتقة واحدة، وشعورهم بالمسئولية المشتركة عن أي قرار يتخذ في البيت.

أما لماذا يفشل الحوار الأسري؟ فلعدة أسباب منها:

- عدم إدراك كل من الزوجين أهمية الحوار وآدابه وضوابطه.

- عدم وجود أرضية مشتركة للتفاهم بين الزوجين، فعندما تصبح اهتمامات كل منهما مختلفة عن الآخر، فإن هذا من شأنه أن يجعل الواحد منهما ينصرف بذهنه عندما يبدأ الآخر في الحديث، ومن ثم لا يجتمعان على رأي واحد مهما طال وقت الحوار.

- التربية الأولى التي ترباها الزوجان في بيوتهما، والتي لم يكن فيها أي مساحة للحوار.

- ضعف الإيمان، وكثرة ارتكاب المعاصي، فهذا من شأنه أن يؤدي إلى تضخم الذات، وهذا يؤدي بدوره إلى الاعتداد بالرأي، وعدم تحمل النقد، وعدم القدرة على الظهور بمظهر الجاهل المحتاج إلى المعرفة.

- انشغال الأب بأعمال كثيرة تنهك قواه وتستنفذ طاقاته، مما يجعله لا يستطيع تحمل الحوار والمناقشات، فيؤدي ذلك إلى استخدام سلطته بإنهائه، واتخاذ قرارات منفردة ديكتاتورية.

هل من نصيحة أخيرة لكل أسرة مسلمة ؟

- أنصح نفسي، وأنصح كل أب وأم بأن يكون اهتمامنا بصلاح أبنائنا واستقامتهم قبل الاهتمام بالتعليم، فالمطلوب مراعاة الأولويات التي سيحاسبنا الله عليها، لذلك علينا أن يكون شعارنا في بيوتنا «احفظ الله يحفظك» بمعنى أن يكون الله عز وجل هو محور تفكيرنا واهتمامنا، وأن يكون رضاه هو مطلبنا ومقصدنا، وأن يتحول هذا الشعار إلى واقع عملي في جميع أفعالنا، فنربط كل توفيق ونعمة تحدث لأي فرد في الأسرة بما قام به من طاعة وعمل صالح، ونربط كذلك كل نقص يحدث لأحد الأفراد بما فعله من خطأ قد لا يعلمه إلا الله.

فينبغي أن يتعلم الابن أن الله قبل الوالدين، وأنه قد يستطيع أن يكذب عليهما فيصدقاه، إلا أن الله لا يخفى عليه شيء، ويملك عقابه وحرمانه مما يحب.

إن نحن فعلنا ذلك وربطنا آيات القرآن وأحداث الحياة بهذه المعاني، فسيكون له أعظم الأثر في بناء الشخصية الإسلامية المنضبطة، والتي يمكنها أن تعيش في جو من الفتن الذي نحيا فيه دون أن تتبدل أو تتغير، بل تؤثر فيه تأثيرًا إيجابيًا . 

مصراوي

كيف نكون ربانيين ونحن بين أزواجنا وأولادنا


مصدر الخبر http://ift.tt/2v9k8ar








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers