Translate sm3ny.com

"مولانا افيخاي أدرعي" .. حين يتحول المغتصب الصهيوني إلى داعية إسلامي

 


"مولانا افيخاي أدرعي" .. حين يتحول المغتصب الصهيوني إلى داعية إسلامي

"مولانا افيخاي أدرعي" .. حين يتحول المغتصب الصهيوني إلى داعية إسلامي

01:58 م الإثنين 07 أغسطس 2017

بقلم – هاني ضوَّه :

نائب مستشار مفتي الجمهورية

كنت كلما قرأت قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي عن الثعلب الذي ظهر بثوب الواعظينا أتعجب، وأقول كيف ذلك؟! أثعلب خبيث ماكر في ثياب الواعظين؟! .. حتى أراني الله عجائب قدرته في افيخاي أدرعي.. أو دعوني أقول "مولانا افيخاي أدرعي" المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي المغتصب، الذي يتقمص منذ فترة ليست بالقصيرة دور الداعية الإسلامي والواعظ الناصح الأمين، ويستدل على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة "فيس بوك" بآيات من القرآن الكريم والأحاديث النبوية المشرفة، بل والأدعى أنه يعقد مسابقات في الثقافة الإسلامية.

لا يدع "مولانا افيخاي" مناسبة إسلامية إلا ويسارع بتهنئة المسلمين ذاكرًا الآيات والأحاديث المتعلقة بهذه المناسبة، ولا ينسى بالطبع أن يؤكد أن الكيان الإسرائيلي هو بلد المحبة والسلام والوئام الذي يحتضن الجميع !!! ليوهم الناس أن عداء إسرائيل المحتلة أمر شئ لأنها بلد السلام !!! وهذا ما فعله في رمضان الماضي بعد أن أعد مائدة إفطار بحضور عدد من جنود الإحتلال الذي هنأوا بدورهم المسلمين بالشهر الفضيل، ثم صعد منبر الوعظ مرتديًا عبائة الداعية الإسلامي السمح ليعظ المسلمين ويحذرهم من الإرهابيين بحياة وسلامة هذا المحيط مستخدمة اسم الإسلام وآياته- على حد زعمه-.

وكانت الأحداث الأخيرة في الأقصى المبارك- فك الله أسره- فرصة عظيمة لـ "مولانا افيخاي" ليمارس هوايته الدعوية فأمطر صفحته بآيات القرآن الكريم والأحاديث التي تحرم القتل، ونسى فضيلته ما يقوم به جيش الاحتلال المغتصب من قتل وترويع للآمنين، وما يقوم به المستوطنون الصهاينة من اعتداءات ونهب وسلب، بل نسى أو تناسي أن الدفاع عن الدين والوطن والعرض أمر مشروع ومطلوب رغم أنفه وأنه سيستمر حتى تتحرر أرض فلسطين ويتم تطهيرها من المحتل.

والأنكى والأدهى أن يختبر افيخاي المسلمين في دينهم ويعقد مسابقات على صفحته في الثقافة الإسلامية، فيطرح الأسئلة الدينية وينتظر الرد عليها، فأطلق المسابقة محمسًا المتابعين بقوله: "هل تملكون المؤهلات الكافية لتنضمّوا لهيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية؟ حاولوا الإجابة عن الأسئلة التي طرحت على جنودنا في مسابقة الثقافة العربية والدين الإسلامي. سوف أنشر سؤالًا كل ربع ساعة".

ولم ينس مولانا افيخاي أن يشكر المسلمين بقوله: "شكرًا على مشاركتكم الفاعلة، فقد أثبتم تمكّنكم في مجال الثقافة الإسلامية".

كل تلك المحاولات الخبيثة من المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي لم تقنع متابعيه الذين أمطروه بسخريتهم، بل أدركوا كذلك أن افيخاي حاول بخبث أن يظهر أن العرب والمسلمين قوم حرب ولا يسعون للسلام وأن إسرائيل المحتلة تمد يدها بالسلام وتعالج الجرحى من المقاومة الفلسطينية في الأحداث الأخيرة في القدس، ولذلك استعان افيخاي باللجان الإلكترونية في محاولة لإنقاذه فتجد بعض الحسابات المختلفة بأسماء وجنسيات عربية تدعم قوله وتمجد في إسرائيل وجيش الاحتلال، فنالت هي الأخرى نصيبها من السخرية والسباب.

ومع ذلك لم يستطع افيخاي أن يستمر كثيرًا في دور الداعية الواعظ .. فجائت فلتات لسانه لتكشف خبث نواياه وذلك عندما سأله أحد المتابعين قائلًا: "افيخاي أدرعي وأوفير جندلمان عمالين يقتبسوا أحاديث، وآيات من القرآن بتحرم قتل الأطفال والنساء والنفس التي حرم الله. مش عارف يترد عليهم إزاي؟"، فكان رد افيخاي بالآية الكريمة التي كشفت حقيقة نواياه: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ}.

وهذه رسالة أوجهها إلى افيخاي .. ثوب العفة والطهارة لا يليق بك .. ولم يكن الوعظ يومًا سمة الصهاينة اليهود، فأنتم على مر العصور قتلة .. أنسيتم قتلكم الأنبياء؟! .. أنسيتم المجازر التي ارتكبتموها في حق الشعوب والأبرياء؟! حيلك لن تنطلي على العرب فهم أزكى منكم وأطهر.. وصفحتك المخابراتية ما هي إلا صفحة للتسلية والسخرية من سذاجتكم وغبائكم.

وأدعك مع أبيات أمير الشعراء أحمد شوقي التي تصفك بشكل بديع .. فاقرأها وأخبرني رأيك:

بَرَزَ الثَعلَبُ يَوماً ** في شِعارِ الواعِظينا

فَمَشى في الأَرضِ يَهذي ** وَيَسُبُّ الماكِرينا

وَيَقولُ الحَمدُ لِلهِ ** إِلَهِ العالَمينا

يا عِبادَ اللَهِ توبوا ** فَهوَ كَهفُ التائِبينا

وَاِزهَدوا في الطَيرِ إِنَّ ** العَيشَ عَيشُ الزاهِدينا

وَاطلُبوا الديكَ يُؤَذِّن ** لِصَلاةِ الصُبحِ فينا

فَأَتى الديكَ رَسولٌ ** مِن إِمامِ الناسِكينا

عَرَضَ الأَمرَ عَلَيهِ ** وَهوَ يَرجو أَن يَلينا

فَأَجابَ الديكُ عُذراً ** يا أَضَلَّ المُهتَدينا

بَلِّغِ الثَعلَبَ عَنّي ** عَن جدودي الصالِحينا

عَن ذَوي التيجانِ مِمَّن ** دَخَلَ البَطنَ اللَعينا

أَنَّهُم قالوا وَخَيرُ ** القَولِ قَولُ العارِفينا

مُخطِئٌ مَن ظَنَّ يَوماً ** أَنَّ لِلثَعلَبِ دينا

مصراوي

"مولانا افيخاي أدرعي" .. حين يتحول المغتصب الصهيوني إلى داعية إسلامي


مصدر الخبر http://ift.tt/2ugHqYn








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers