Translate sm3ny.com

Surviving Hijab.. قبل أن يتحول خلع الحجاب إلى ظاهرة !

 


Surviving Hijab.. قبل أن يتحول خلع الحجاب إلى ظاهرة !

Surviving Hijab.. قبل أن يتحول خلع الحجاب إلى ظاهرة !

03:00 م الثلاثاء 01 أغسطس 2017

كتبت – سارة عبد الخالق : 

بدأت منذ فترة تتعالى بعض الأصوات قائلة أن الحجاب ليس بفرض، وأن كلمة (حجاب) لم تذكر في القرآن الكريم، وأن المهم أخلاق الفتاة وحسن معاملتها مع الآخرين، والحجاب ما هو إلا غطاء للرأس، وهناك كثيرات غير محجبات أخلاقهن وسلوكياتهن أفضل من غيرهن المحجبات !

وغيرها من الأصوات التي أصبحت تثيرالكثير من الشكوك والمخاوف للفتاة المحجبة..

ونجد بالفعل أن هناك بعض الفتيات اتجهن إلى خلع الحجاب !.. بداية أود أن انبه أنه لا أحد يملك الحكم على شخص من مظهره، وأن الله – عز وجل – هو عالم السر والجهر.. فكلنا نجتهد لنيل رضا المولى – عز وجل -.

بداية أود أن أتوجه بعدد من الأسئلة لكل فتاة أو سيدة: 

ماذا تعني كلمة حجاب بالنسبة لك ؟!.. لماذا ترتدين الحجاب ؟!.. هل الحجاب فرض عليك في البداية أم أنت صاحبة القرار ؟!.. ماذا تقولين لمن تريد أن تخلع حجابها ؟!.. وماذا تقولين لمن تريد أن ترتدي الحجاب ؟!.. ما رأيك في السبب وراء إقبال البعض على خلع الحجاب ؟!

(أجيبي بصراحة.. فهذه الاسئلة لك أنت وحدك ..)

من جانبها، تقول ( د.منال رستم) مؤسسة "جروب" على صفحة التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" باسم Surviving Hijab، خلال استضافتها في برنامج (مصر أحلى) الذي يذاع على قناة المحور الفضائية أنها لاحظت أن كثيرات ممن حولها بدأن بخلع الحجاب حتى هي نفسها فكرت في خلعه، فمن هنا جاءت لها الفكرة لتأسيس هذه المجموعة على "الفيسبوك" بغرض التواصل مع الفتيات اللاتي لديهن مشاكل مع الحجاب والتحدث في مشاكلهن وشكوههن مع غيرها بكل صراحة وشفافية بدلا من الاستسلام إلى فكرة خلع الحجاب، خاصة أن هناك ممن حولهن بالفعل أقدمن على هذه الخطوة.

فجاءت فكرة هذا "الجروب" لتكون وسيلة لدعم الفتيات والسيدات سواء من تريد أن ترتدي الحجاب أو من تفكر في خلعه كنوع من إيجاد بيئة للنقاش والتواصل عن المخاوف والشكوك التي تقابل الفتيات المحجبات، ولتكون هذه الصفحة وسيلة أيضا للدفاع عن الحجاب والمساهمة في عدم خلعه عن طريق خلق حوار بينها وبين الآخريات.

يذكر أن "Surviving Hijab" تم تأسيسها على "الفيسبوك" في نوفمبر 2014، ووصل عدد المشاركات فيها إلى حوالي 513 ألف مستخدمة، وأصبح من أكبر المجموعات في الشرق الأوسط. 

جدير بالذكر أن منال رستم مؤسسة هذه المجموعة على "الفيسبوك" هي دكتورة صيدلانية، وتمارس رياضة الركض وتسلق الجبال و حققت إنجازات عدة في مجال الرياضة على مستوى العالم منها: أنها أصبحت أول مصرية تكمل ماراثون سور الصين العظيم، ومنذ عام 2009 بدأت هواية تسلق الجبال، وتسلقت بالفعل جبل سانت كاترين، وفي عام 2012 وصلت لقمة جبل كلمنجارو بتنزانيا أعلى قمة في إفريقيا، كما تسلقت عدة جبال أخرى تعتبرمن أعلى الجبال على مستوى العالم، وهي تسعى للوصول إلى تسلق أعلى 7 قمم في العالم.

مصراوي

Surviving Hijab.. قبل أن يتحول خلع الحجاب إلى ظاهرة !


مصدر الخبر http://ift.tt/2vpdhdO








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers