Translate sm3ny.com

ما هي الحالة التي يتراجع فيها الملك الموكل بقبض روح الإنسان؟

 


ما هي الحالة التي يتراجع فيها الملك الموكل بقبض روح الإنسان؟

ما هي الحالة التي يتراجع فيها الملك الموكل بقبض روح الإنسان؟

04:46 م الإثنين 13 نوفمبر 2017

ما هي الحالة التي يتراجع فيها الملك الموكل بقبض روح الإنسان؟

ما هي الحالة التي يتراجع فيها الملك الموكل بقبض رو

كتب - محمد قادوس:

جاء في بعض الآيات أن الذي يقبض أرواح الناس هو ملَك واحد، كما في قوله تعالى: {قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ}.. [السجدة : 11].

وقد قال الدكتور عمر عبد الكافي في حوار متلفز أن ملك الموت معه ما يشبه كشف مدون به الاسماء والمكان والزمان ويقول أيضا كأنما رب العباد يقول هذا الذي سوف تميته الأن وأنا وأنا الرحيم الرحمن أعطيته علاوة رضا لأنه بار بوالديه فرد ملك الموت عنه وهذه الحالة الوحيدة التي يرجع ملك الموت عنه: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة بالمدينة ، فقام علينا فقال: إني رأيت البارحة عجبا: رأيت رجلا من أمتي أتاه ملك الموت ليقبض روحه، فجاءه بره بوالديه فرد ملك الموت عنه. 

وان برّ الوالدين هو ما كان ضدّ العقوق، حيث قال ابن منظور: "والبرّ ضدّ العقوق، والمبرّة مثله، وبررت والدي: بالكسر أبرّه برّاً، وقد برّ والده يبرّه ويبرّه برّاً، فيبرّ على بررت، ويبرّ على بررت "، وقال:" ورجل برّ من قوم أبرار، وبارّ من قوم بررة، وروي عن ابن عمر أنّه قال: إنّما سمّاهم الله أبراراً لأنّهم برّوا الآباء والأبناء"، وقال: "كما أنّ لك على ولدك حقّاً كذلك لولدك عليك حق".

وقال ابن الأثير رحمه الله: "لبِرُّ بالكسر الإحسان، ومنه الحديث في برّ الوالدين: وهو في حقّهما وحقّ الأقربين من الأهل ضدّ العقوق: وهو الإساءة إليهم والتضييع لحقّهم"، واصطلاحاً: برّ الوالدين: هو الإحسان إليهما، بالقلب، والقول، والفعل تقرّباً إلى الله تعالى.

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • كيف يكون منع النعمة خير للإنسان؟ تعرف على الحكمة !!!

    إسلاميات
  • كيف يحي الله الموتى ؟!

    إسلاميات
  • ما هي الحالة التي تراجع فيها ملك الموت عن قبض روح إنسان؟

    إسلاميات
  • أسماء الملائكة والأعمال الموكلة إليهم

    إسلاميات

إعلان

bugLoader.gif?ver=2

إعلان

مصراوي

ما هي الحالة التي يتراجع فيها الملك الموكل بقبض روح الإنسان؟


مصدر الخبر http://ift.tt/2yzIEjH








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers