Translate sm3ny.com

في ذكرى وفاة قيثارة السماء.. صورة نادرة وأمور لا تعرفها عن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد

 


في ذكرى وفاة قيثارة السماء.. صورة نادرة وأمور لا تعرفها عن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد

في ذكرى وفاة قيثارة السماء.. صورة نادرة وأمور لا تعرفها عن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد

02:01 م الخميس 30 نوفمبر 2017

بقلم – هاني ضوه :

كثيرون هم من جودوا وقرأوا كتاب الله عز وجل بأجمل الأصوات، ولكن قليل منهم من تميزوا حتى أصبح يشار إليهم بالبنان، ويخلع عليهم بالوصف والألقاب، ومن بين هؤلاء .. قيثارة السماء .. صاحب الحنجر الذهبية .. أو صوت مكة كما كان يلقب الشيخ عبدالباسط عبدالصمد، الذي يعد واحدًا من عظماء القراء الذين ذاع صيتهم في مشارق الأرض ومغاربها، فملأ الدنيا بصوته العذب وطريقته الفريدة في تجويد كتاب الله عز وجل.

عائلة قرآنية:

ولد الشيخ عبد الباسط في قرية (المراعزة) التابعة لمدينة (أرمنت) بمحافظة (قنا) في جمهورية مصر العربية، وكان مولده عام 1927م.

ولد لعائلة تعشق كتاب الله .. فالجد الشيخ عبدالصمد كان من الأتقياء والحفظة المشهود لهم بالتمكن من حفظ القرآن وتجويده بالأحكام، والوالد هو الشيخ محمد عبدالصمد كان أحد المجودين المجيدين للقرآن حفظا وتجويدًا، أما الشقيقان محمود وعبدالحميد فكانا يحفظان القرآن بالكتاب.

بداية رحلته مع القرآن:

لحق الشيخ بأخويه إلى الكتاب وهو في السادسة من عمره حيث أتم الشيخ حفظ القرآن على يد الشيخ الأمير شيخ كتاب القرية توسم فيه كل المؤهلات القرآنية التي أصقلت من خلال سماعه القرآن يتلى بالبيت ليل نهار بكرة وأصيلا.

وجمع القراءات على يد الشيخ محمد سليم، الذي كانت الرحال تُشد إليه، من أجل جمع قراءات القرآن، والأخذ من علومه وفنونه.

يقول الشيخ عبدالباسط في مذكراته: كان سني عشر سنوات أتممت خلالها حفظ القرآن الذي كان يتدفق على لساني كالنهر الجاري وكان والدي موظفاً بوزارة المواصلات، وكان جدي من العلماء .. فطلبت منهما أن أتعلم القراءات فأشارا علي أن أذهب إلى مدينة طنطا بالوجه البحري لأتلقى علوم القرآن والقراءات على يد الشيخ (محمد سليم) ولكن المسافة بين أرمنت إحدى مدن جنوب مصر وبين طنطا إحدى مدن الوجه البحري كانت بعيدة جداً .

ولكن الأمر كان متعلقاً بصياغة مستقبلي ورسم معالمه مما جعلني أستعد للسفر، وقبل التوجه إلى طنطا بيوم واحد علمنا بوصول الشيخ محمد سليم إلى (أرمنت) ليستقر بها مدرساً للقراءات بالمعهد الديني بأرمنت واستقبله أهل أرمنت أحسن استقبال واحتفلوا به لأنهم يعلمون قدراته وإمكاناته لأنه من أهل العلم والقرآن، وكأن القدر ساق إلينا هذا الرجل في الوقت المناسب.. وأقام له أهل البلاد جمعية للمحافظة على القرآن الكريم (بأصفون المطاعنة) فكان يحفظ القرآن ويعلم علومه والقراءات. فذهبت إليه وراجعت عليه القرآن كله ثم حفظت الشاطبية التي هي المتن الخاص بعلم القراءات السبع.

بعد أن وصل الشيخ عبدالباسط الثانية عشرة من العمر إنهالت عليه الدعوات ليحيي الليالي والمناسبات من كل مدن وقرى محافظة قنا وخاصة أصفون المطاعنة بمساعدة الشيخ محمد سليم الذي زكّى الشيخ عبدالباسط في كل مكان يذهب إليه.

نقلة تاريخية:

وتأتي النقلة التاريخية للشيخ عبدالباسط عبدالصمت بعدما قدم إلى القاهرة سنة (1370هـ الموافق 1950م) في أول زيارة له، لحضور الليلة الختامية لمولد السيدة زينب رضي الله عنها، والذي كان يحييه عمالقة القراء المشاهيرـ وبعد منتصف الليل والمسجد الزينبي يموج بأوفاج من المحبين لآل البيت القادمين من كل مكان من أرجاء مصر كلها .. إستأذن أحد أقارب الشيخ عبدالباسط القائمين على الحفل أن يقدم لهم هذا الفتى الموهوب ليقرأ عشر دقائق فأذن له وبدأ في التلاوة وسط جموع غفيرة وكانت التلاوة من سورة الأحزاب: (إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلواعليه وسلموا تسليما)، وهنا يموج المسجد بالدعوات للشيخ عبدالباسط بأن يفتح الله عليه وسط تواجد الحاضرين من جمال صوته وقرائته، وبدلاً من القراءة عشر دقائق امتدت قرائته إلى أكثر من ساعة ونصف.

الإذاعة:

ما هي إلا سنة حتى تقدم الشيخ الموهوب إلى الإذاعة سنة (1371هـ الموافق 1951م) لإجازته، وتشكلت لجنة من كبار العلماء، وضمّت الشيخ الضياع شيخ عموم المقارئ المصرية، والشيخ محمود شلتوت قبل أن يلي مشيخة الجامع الأزهر، والشيخ حمد البنا ـ وقد أجازته اللجنة واعتمدته قارئا، وذاع صيته مع أول قراءة لهفي الإذاعة، وأصبح من القرّاء الممتازين، وصار له وقت محدد مساء كل يوم سبت، تذاع قراءته على محبّيه ومستمعيه.

صوت مكة:

كانت أول زيارة للشيخ عبد الباسط عبد الصمد خارج مصر بعد التحاقه بالإذاعة عام1951 لأداء فريضة الحج ومعه والده فطلب منه السعوديون أن يسجل عدة تسجيلات للمملكة تذاع عبر موجات الإذاعة ولم يتردد الشيخ عبد الباسط وقام بتسجيل عدة تلاوات للمملكة العربية السعودية أشهرها التي سجلت بالحرم المكي والمسجد النبوي الشريف لقب بعدها بصوت مكة. ثم تعددت الزيارات ما بين دعوات رسمية وبعثات و زيارات لحج بيت الله الحرام. للاستماع لهذه التسجيلات انظر التسجيلات الخاصة.

كما سافر إلى العديد من البلدان مرات عديدة مثل سوريا ولبنان ودول المغرب العربي وماليزيا والهند وباكستان وبورما وليبيا وإندونيسيا وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها الكثير من البلدان.

وقد نال الشيخ عبد الباسط العديد ومن الأوسمة والشهادات التقديريه من عدد من الدول الإسلامية؛ تقديراً لجهوده في خدمة القرآنـ فكان تكريمه عام 1956م عندما كرمته سوريا بمنحه وسام الاستحقاق ووسام الأرز من لبنان والوسام الذهبي من ماليزيا، ووسام من السنغال وأخر من المغرب وآخر الأوسمة التي حصل عليها كان بعد رحيله في الاحتفال بليلة القدر عام 1990م.

يعشق أم كلثوم

كان الشيخ عبدالباسط عاشقًا للسيدة أم كلثوم، فقد كانت أذنه تعشق كل جميل وأصيل، وكان الشيخ عبدالباسط قد ظهر في لقاء تلفزيوني نادر عبر فيه عنه عشقه وحبه لصوت أم كلثوم، واصفًا إياها بأنها: "كوكب الشرق والغرب".

المرض والرحيل

ورحل الشيخ فى يوم الأربعاء 20 من ربيع الآخر 1409 هـ الموافق 30 من نوفمبر 1988م عن عمر 61 عامًا بعد صراع مع مرض السكر الذي كان يحاول مقاومته بالحرص الشديد والالتزام في تناول الطعام والمشروبات ولكن تضامن الكسل الكبدي مع السكر فلم يستطع أن يقاوم هذين المرضين الخطيرين فأصيب بالتهاب كبدي قبل رحيله بأقل من شهر، فدخل المستشفى إلا أن صحته تدهورت مما دفع أبنائه والأطباء إلى نصحه بالسفر إلى الخارج ليعالج بلندن حيث مكث بها أسبوعاً، ثم عاد إلى مصر ثانية.

وبعد أن صلى الشيخ عبدالباسط صلاة العصر تدهورت حالته فجأة ولفظ أنفاسه الأخيره، وكان آخر ليلة مأتم أحياها في السيدة زينب قبل رحيله بشهر ، كانت آخر مرة يقرأ فيها القران قبل وفاته بأسبوعين في صلاة الجمعة بمسجد الإمام الحسين وقرأ ما تيسر له من سورة المزمل.

مصراوي

في ذكرى وفاة قيثارة السماء.. صورة نادرة وأمور لا تعرفها عن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد


مصدر الخبر http://ift.tt/2nhK9So








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers