Translate sm3ny.com

مواقف في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم مع الإيثار

 


مواقف في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم مع الإيثار

مواقف في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم مع الإيثار

11:00 ص الأحد 03 ديسمبر 2017

مواقف في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم مع الإيثار

مواقف في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم مع الإيثار

كتب - محمد قادوس:

موقف عظيم يمس صفة كريمة جدا في الانسان وهي صفة الايثار فالمسلم الحق هو من يتميز بالإيثار ويبتعد عن كل انانية واثرة.

قال رسول الله صلى الله علية وسلم: (لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه صدق رسول الله صلى الله علية وسلم).. رواه البخاري ومسلم.

ومن ثم فيجب على كل مسلم يتقى الله ان يتعاون مع اخوته على طاعة الله وتقواه وان يساعدهم ويعينهم على طاعة الله وايضا على حوائج الدنيا وصعابها وان يدعو لهم بظهر الغيب وكلنا نعلم فضل دعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “دعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك مؤكل كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به، آمين ولك بمثل.

ومن حياة الرسول صلى الله علية وسلم يتجلى فيه عظمة الايثار والتضحية من اجل سعادة الاخرين ومدى قدسية هذه الصفة الكريمة وكم يحبها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أن رجلاً أتى الي النبي صلى الله عليه وسلم فبعث إلى نسائه فقلن ما معنا إلا الماء أي انه قد اتى ضيفا الى النبي صلى الله عليه وسلم واراد النبي الكريم ان يضيفه فبعث الى نسائه حتى يحضرن له ما تيسر من المأكل والمشرب فقال صلى الله عليه وسلم من يضم أو يضيف هذا، فقال رجل من الأنصار أنا، فانطلق به إلى امرأته أي عرض النبي صلى الله عليه وسلم على اصحابه ان يضيفوا هذا الرجل وبالفعل قد اختار احد من الانصار ان يقوم بتلك المهمة فقال، أكرمي ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت ما عندنا إلا قوت صبياني فقال، هيئي طعامك وأصبحي سراجك ونومي صبيانك إذا أرادوا عشاء، فهيأت طعامها وأصبحت سراجها فأطفأته، فجعلا يريانه أنهما يأكلان، فباتا طاويين، فلما أصبح غدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ضحك الله الليلة وعجب من فعالكما، فأنزل الله: {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.. [الحشر : 9].

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • رسالة من نبي الرحمة للعالمين: مكارم الأخلاق

    إسلاميات
  • كيف كان الرسول كاشفا للغمة قبل بعثته وموحدا وليس مفرقا؟

    إسلاميات
  • لماذا حث الرسول الكريم على الإصلاح بين الناس؟

    إسلاميات
  • من السنن المهجورة.. استقبال خطيب الجمعة بالوجه والنظر إليه

    إسلاميات

إعلان

bugLoader.gif?ver=2

إعلان

مصراوي

مواقف في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم مع الإيثار


مصدر الخبر http://ift.tt/2j9zW5U








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers