Translate sm3ny.com

البقية في حياتك.. ننعي لك السنة القديمة بهدية رأس السنة الثمينة

 


البقية في حياتك.. ننعي لك السنة القديمة بهدية رأس السنة الثمينة

البقية في حياتك.. ننعي لك السنة القديمة بهدية رأس السنة الثمينة

06:34 م الأحد 31 ديسمبر 2017

البقية في حياتك.. ننعي لك السنة القديمة بهدية رأس السنة الثمينة

البقية في حياتك.. ننعي لك السنة القديمة بهدية رأس

كتب - أحمد الجندي :

نستقبل سنةً جديدة تحمل معها أملاً جديداً بمستقبلٍ يملؤه النجاح والتقدم، وأيّام آتية ترفرف بتفاؤل وإصرار، تطوي كلّ ما خلفها من آلامٍ وفشل، فننظر لها بعينٍ مشرقة متلألئة بأنّ الآتي أجمل.

يبدأ عام 2018 بهدية ثمينة في قيمتها، وهي توافق رأس السنة بيوم الإثنين، فلقد علل النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - صيام يومي الإثنين والخميس، حيث روى أحمد و الترمذي، عن أبي هريرة، أنّ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - قال:" تعرض الأعمال يوم الإثنين والخميس فأحبّ أن يعرض عملي وأنا صائم "، وروى مسلم عن أبي قتادة، أنّ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - سئل عن صوم الإثنين فقال:" فيه ولدت، وفيه أنزل عليَّ ".

صيام يوم الإثنين والخميس هو من أنواع صيام التطوّع، فمن صامهما فيكون بهذه الحالة قد صام ثمانية أيّام من الشّهر، أي يومان في كلّ أسبوع من أسابيع الشّهر الأربع، وقد قال رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - بندب صيام هذين اليومين، لأنّ أعمال العباد تعرض عليه فيهما، وأبواب الجنّة تفتح فيهما كذلك، وفيهما يغفر لكلّ مسلم إلا المتخاصمين المتهاجرين.

وفي يوم الإثنين ولد سيّدنا محمّد - صلّى الله عليه وسلّم - وأنزل عليه القرآن الكريم، وبالتالي فإنّه على المسلم أن يحرص على أن تعرض أعماله على الله عزّ وجلّ وهو صائم، كي يحظى بمغفرة الله عزّ وجلّ ورضوانه.

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • هل تبكي السماء والأرض؟! - الشيخ الشعراوي يقدم الدليل

    إسلاميات
  • غدا.. اسدال الستار على مخطوطة برمنجهام للقرآن بمعرض أبوظبي

    إسلاميات
  • من هو الشهيد فى الكتاب والسنة وما هى مكانته؟

    إسلاميات
  • بماذا أمر القرآن الكريم للتعامل مع شيخوخة المسنين؟.. والجندى يجيب

    إسلاميات

إعلان

bugLoader.gif?ver=2

إعلان

مصراوي

البقية في حياتك.. ننعي لك السنة القديمة بهدية رأس السنة الثمينة


مصدر الخبر http://ift.tt/2lwahVB








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers