Translate sm3ny.com

في ذكرى وفاته .. صور نادرة لملك المقامات القرآنية الشيخ مصطفى إسماعيل

 


في ذكرى وفاته .. صور نادرة لملك المقامات القرآنية الشيخ مصطفى إسماعيل

في ذكرى وفاته .. صور نادرة لملك المقامات القرآنية الشيخ مصطفى إسماعيل

05:32 م الثلاثاء 26 ديسمبر 2017

بقلم – هاني ضوه :

للشيخ مصطفى إسماعيل صوت نادر وطريقة مميزة في تلاوة القرآن الكريم جعلته واحدًا من أهم شيوخ التلاوة في العالم الإسلامي، فكان له القدرة على تركيب النغمات والمقامات في تلاوته بشكل بديع مع الحفاظ على أحكام التجويد، فاستحق بصدق لقب "ملك المقامات القرآنية" و"صاحب الحنجرة الذهبية".

في قرية ميت غزال بمحافظة الغربية، ولد الشيخ مصطفى إسماعيل يوم 17 يونيو سنة 1905 في أسرة ثرية تتسم بالكرم والسخاء، فقد كان جده لوالده يمتلك مئات الأفدنة، وقد اشتهر بالجود فلما جاء الحفيد الشيخ مصطفى إسماعيل كان الذي تبقى من الثروة القديمة قد صار شيئا قليلًا ولكنه هيأ له حياة رغدة ميسورة جدًا.

وعلى الرغم من أن المهنة الأساسية في أسرته كانت الفلاحة ومراعاة ما يملكونه من أراض زدات عن 12 فدان، فإن جد الشيخ مصطفى إسماعيل ووالده قد وجهاه إلى حفظ كتاب الله وتعلم تلاوته والقراءة والكتابة، فألحقه والده وهو في السادسة من عمره بكتاب القرية الذي يديره الشيخ عبد الرحمن أبو العينين، فمكث فيه عامين وتعلم القراءة والكتابة وحفظ ربع القرآن الكريم، وبعد ذلك انتقل إلى كتاب الشيخ عبد الله شحاتة، وفيه أتم حفظ القرآن كاملا وقد تعلم نوعا من فنون التلاوة والترتيل.

أقبل الشيخ مصطفى على تلاوة القرآن الكريم وهو طفل لم يبلغ بعد العاشرة، حتى صار له شهرة في قريته، وحدث أن سمعته جدته وهو يرتل ففرحت به وأخبرت والده وقد استحلفته بالله أن يبذل ما في وسعه ليتم الطفل دراسة علوم القرآن وبالفعل تعهد الشيخ محمد أبو حيش الطفل الصغير.

وانتقل الى دراسة التجويد وعلم القراءات على يد الشيخ إدريس فاخر رحمه الله، وكان الشيخ ادريس يحظى باحترام اهل القرية اجمع وكان الشيخ ادريس مفتشا على الكتاتيب ولم يكن صاحب كتاب وكان لا يعلم احدا، ولكنها الموهبة الفطرية الفذة تفرض نفسها على الجميع فقرر الشيخ ادريس فاخر أن يرعى هذة موهبة الشيخ مصطفى إسماعيل ويبذل في تعليمه عناية مضاعفة.

وعندما بلغ الشيخ 16 عام كان قد أتم تجويد القرآن وتلاواته بالقراءات العشر على يد الشيخ إدريس فاخر وهكذا قضى شيخنا الفذ طفولته وصباه في قريته التي أحبها. وانتقل الشيخخ مصطفى إسماعيل للإقامة بطنطا وبالفعل أقام بها وحدثت الانطلاقة الحقيقة لهذة الموهبة الربانية.

ويحكي الشيخ عن أول قراءة له في طنطا كيف كانت فيقول: "خرجت مثل باقي الناس نستقيبل الجثمان ويوم العزاء دعانى حد أقارب السيد بالعزاء وكان عمرى 16 عاماً ولبست العمة والجبة والقفطان والكاكوله وذهب إلى السرادق الضخم المقام لإستقبال أعيان مصر وأعضاء الأسرة المالكة في ذلك الوقت وحضر العزاء أيضاً أعيان الإسكندرية وبورسعيد وجميع أعيان القطر المصري. وعندما انتهى أول القراء ونزل من على الدكة قفزت على الدكة وجلست وفجأه نادى قارئ (الشيخ حسن صبح) قائلاً إنزل يا ولد هوه شغل عيال، حتى حضر أحد أقارب السيد القصبى وقال للشيخ حسن هذا قارئ مدعو للقراءة مثلك.

وقرأ الشيخ مصطفى إسماعيل وأبهر الحضور بتلاوته وكذلك أبهر الشيخ حسن صبح وخاطب الشيخ بعد انتهاء التلاوة "جدع يا وله"، وبدء الشيخ مصطفى إسماعيل يكون قاعدة له من المحبين والسمعية بطنطا وما حولها من مدن بالوجة البحري.

يعد الشيخ مصطفى إسماعيل نبوءة الشيخ محمد رفعت، الذي التقاه وقدم له نصيحة غالية عندما سمعه في سرادق عضو بمجلس الشيوخ يومها فقال له: "ستكون لك يوما ما مكانة كبيرة في دولة التلاوة، لكن عليك أن تعيد القراءة مرة ثانية في الجامع الأحمدي لتتمكن من التجويد وتتقن أحكام التلاوة".

استجاب الشيخ مصطفى لهذه النصيحة الغالية من الشيخ محمد رفعت فازداد إتقانه وتجويده وإلمامه بفنون القراءة ولمع نجمه ليصل معظم محافظات مصر.

ارتحل الشيخ مصطفى إسماعيل في بداية الأربعينات إلى القاهرة ليطرق باب الشهرة وفي طريقه لمح لافتة كتب عليها “رابطة تضامن القراء” فدخلها لينضم إليها، وعندما هم بدفع رسم الاشتراك توقف أحد الشيوخ وسأله: “أنت مصطفى إسماعيل اللي بيحكوا عنك.. اقرأ لي” فقرأ وأجاد، ومن حسن الصدف أن يصطحبه الشيخ إلى القراءة في مسجد الحسين ويشاء القدر أن تنقل هذه القراءة على الهواء في الإذاعة المصرية مباشرة، وكان من المفترض ان يحيي تلك الليلة الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي الذي اعتذر لمرضه.

جاءت الفرصة مواتية للشيخ مصطفى إسماعيل فسمعه الملك فاروق الذي طلب من سكرتيره الخاص محمد بك سالم أن يدعو الشيخ مصطفى لإحياء ليالي رمضان في القصر الملكي.

وبدأت نجاحات الشيخ مصطفى تعلو وتزداد في سماء المقرئين فأصبح له مكانة وشعبية كبرى بين المصريين، بل امتد هذا النجاح إلى جماهير الأمة الإسلامية والعربية، حيث ارتفع صوته عبر الإذاعة المصرية يطرق أسماع المسلمين في كل أرجاء المعمورة.

وأصبح الشيخ قارئ الجامع الازهر ثلاثون سنة منذ عام 1947 وحتى وفاته.

وظل الشيخ يرفض التعامل مع الإذاعة حتى عام 1948، بعدما ذهب إليها من قبل بدعوة من رئيس الإذاعة وقتها ولكنه لم يحسن استقباله بما يليق بقارئ للقرآن الكريم، فرفض التعامل مع الإذاعة، ولكن في عام 1984 انهالت الشكاوى على الاذاعة المصرية من كل مكان لعدم إذاعة صوت الشيخ مصطفى إسماعيل، وكتبت الصحافة فى هذا الشأن وأنحت باللائمه على الاذاعة التى لم تعرف كيف تتفق مع الشيخ مصطفى إسماعيل رحمه الله، وبعد مفاوضات وضغوط من القصر الملكى وافق الشيخ على القراءة فى الاذاعة.

وسجَّل الشيخ بصوته القرآن الكريم كاملاً مرتلاً، وترك وراءه العديد من التسجيلات المجوَّدة، التي لا تزال إذاعات القرآن الكريم تصدح بها صباح مساء.

وكانت الدعوات تنهال على الشيخ مصطفى بدءا من وزارة الأوقاف المصرية ليتلو في الاحتفالات التي تقيمها الوزارة، ثم من البلاد العربية والأجنبية، فسافر إلى العديد من الدول عربية والإسلامية والغربية للقراءة فيها، فزارالشيخ مصطفى إسماعيل خمساً وعشرين دولة عربية وإسلامية وقضى ليالي شهر رمضان المعظّم وهو يتلو القرآن الكريم بها.

كما سافر إلى جزيرة سيلان، وتركيا وماليزيا، وتنزانيا، وزار أيضا ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية. زار الشيخ مصطفى إسماعيل القدس العربية عام 1960، وقرأ القرآن الكريم بالمسجد الأقصى في إحدى ليالي الإسراء والمعراج، قبل أن يصطحبه الرئيس الراحل السادات معه سنة 1977، وقام ثانية بقراءة القرآن الكريم في المسجد الأقصى.

وحصل الشيخ مصطفى إسماعيل على الكثير من الأوسمة والنياشين من مصر وخارجها فحصل على وسام الاستحقاق من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، ووسام الأرز من لبنان عام 1958، ووسام الفنون عام 1965، ووسام الامتياز عام 1985، ووسام الاستحقاق من سوريا، كما حصل على أعلى وسام من ماليزيا، ووسام الفنون من تنزانيا في سنة 1398هـ الموافق 1978م.

عاش الشيخ مصطفى إسماعيل طوال حياته يدعو الله ألا يحرمه من تلاوة القرآن حتى يلقاه، وكان هذا أخر دعاء له قبيل وفاته بثلاثة أشهر فكان آخر شيء فعله قبل وفاته هو تلاوة القرآن الكريم في إحدى القراءت الخارجية بمدينة دمياط.

وكان يومه الأخير في القراءة هو يوم الجمعة 22 ديسمبر سنة 1978م حيث سافر من قرية ميت غزال الساعة التاسعة صباحا متجها إلى بلدة دمياط للقراءة في افتتاح جامع البحر هناك وقرأ الشيخ تلاوته الأخيرة.

وعاد إلى منزل له بالإسكندرية وطلب من سائقه أن يضع المشمع فوق السيارة فتعجب السائق لهذا الطلب لأن الشيخ مصطفى كان يمنعه دائما من وضع هذا المشمع فوق السيارة خشية أن يتلف لونها ويلزق فيها ولما أبدى السائق دهشته قال له بالحرف الواحد "أنا مش طالع تاني يا سيدي".

ودخل الشيخ منزله وطلب من خادمته وزوجها أن يجلسا معه في الصالون وظن زوج الخادمة أن الشيخ يريد طردهما من المنزل لأنها كانت أول مرة يدخل فيها زوج الخادمة المنزل وأبدى الشيخ حبه للإثنين وطلب منهما الحفاظ على المنزل وأن يشربا الشاي معه.

قالت خادمة المنزل: "وفجأة أعرب الشيخ عن سعادته بالدنيا وكان يقول أنا جالس الآن على كرسي العرش والعالم كله يصفق لي"، بعدها صعد الشيخ إلى غرفته لينام، وأصيب بانفجار في المخ أدخله في غيبوبة فظنت الخادمة انه نائم لأنه كان يتنفس بشكل طبيعي حتى أدركوا الأمر ونقل إلى المستشفى وظل في العناية المركزة حتى وافته المنية يوم الثلاثاء 26 ديسمبر 1978 عن عمر 73 عامًا.

مصراوي

في ذكرى وفاته .. صور نادرة لملك المقامات القرآنية الشيخ مصطفى إسماعيل


مصدر الخبر http://ift.tt/2kZtSOw








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers