Translate sm3ny.com

أبرز تصريحات علي جمعة للرد على فتاوى المتطرفين

 


أبرز تصريحات علي جمعة للرد على فتاوى المتطرفين

أبرز تصريحات علي جمعة للرد على فتاوى المتطرفين

07:13 م الأربعاء 13 ديسمبر 2017

كتب- أحمد الجندي :

بدأ الإمام الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف ومفتي الجمهورية السابق، مجموعة حلقات مواجهة الإرهاب، والرد على دعوات التكفير والأحكام المغلوطة، التي تعتمد عليها جماعات التطرف لتكفير المجتمع.

وخلال حلقة برنامج "والله أعلم" الذي يقدمه الإعلامي حسن الشاذلي، على شاشة cbc، فند الإمام مجموعة من الأفكار المغلوطة، ورد على الفتاوى وأجاب عن عديد من الأسئلة، التي نلخصها لكم في النقاط التالية:

- التكفير مرض نفسي يجعل صاحبه يقرأ النصوص قراءة معوجة، خارج جميع المعايير التي وضعها علماء الإسلام حتى نفهم الدين على حقيقته.

- لو عرضنا الكتاب نجد أن الله يؤكد أنه لا تناقض فيه، ولكن يخطر على بال أحدهم تناقض ما، فيفسره على الرغم من أن هناك أساليب ترجح المعنى، وهذا هو أساس مشكلة التكفير.

- أول ما تعلمته في الأزهر الشريف كان "بسم الله الرحمن الرحيم"، ودرسناها 6 أشهر لكونها أصل وتبويب الكتاب.

- البعض يحفظ القرآن ولا يفهمه، وإذا حاول فك التناقضات "الظاهرة" ولم يستطع ولم يجد تكون مشكلة، حيث قد يصبح هذا الشخص من الخوارج.

- الدين علم وعندما فُقد ظهرت داعش في النهاية، وعندما افتقدنا الإجابة على التفكير الديني الخاطئ انتشر التطرف.

- عندما جاء سيد قطب لإخراج أحقاده استغل ضياع المنهج والأدوات والسكوت عنها، والتعالي عليها وحينها تمكن من العوام الذين لا يعرفون الفرق بين العلوم وغيرها.

- كنا دون تكفير حتى سنة 82 هجريا ومن كفر قبلها كان يُكفر المعاني وليس الأشخاص، لأن القرآن أكد أننا لا نكره اليهودية أو المسيحية، بل الصفات التي اتصف بها بعض الأتباع ممن خالفوا الربانية.

- القرآن كالجملة الواحدة لا يمكن أن يضرب بعضه بعضا، ولا يمكن أن يقرأ أحد آية من القرآن ويزعم أن كتاب الله عنيف على الرغم من أن هناك أجزاء عديدة تؤكد الرحمة والتسامح.

- حروف المعاني في القرآن هي العكاز، والبعض يستغل آيات في القرآن مثل "ولا تقربوا الصلاة" دون استكمال معناها.

- هناك الشروط في القرآن وهي لفهم الفقه والقرآن والسنة بل وفهم كلام الناس، وهي تعني أن كل شيء له شروط حتى يتضح معناه الصحيح.

"أقم الصلاة".. ذُكرت في القرآن وحدها، ولكن بها شروط وهي الوضوء واستقبال القبلة ودخول الوقت وطهارة المكان والثياب، والشروط معرفتها مهم لفهم السياق القرآني.

- القتال لا يجوز بشكل أعمى، فداعش مثلا غير معلوم تمويلها وتدعو للقتل وسفك الدماء، والرسول نهانا عن الجهاد مع هؤلاء، والقرآن وضع شروطاً في الجهاد غير متوفرة تماما بالنسبة لداعش الإرهابي.

- هناك شيء درسناه اسمه الحقيقة والمجاز، وفوجئنا أن هناك من يزعم عدم وجود مجاز، على الرغم من أنه أساسي ودرسناه خلال سنة كاملة، ومن ينكر هذا يحتال.

- لا توجد آية قرآنية تبيح ذبح الإنسان، أو حديث نبوي يؤيد الهراء الذي يعيش فيه الإرهابيون بعد الأدوات البسيطة التي تم ذكرها من الشروط وحروف المعاني والحقيقة والمجاز.

يذكر أن حلقة اليوم الثلاثاء هي بداية لسلسلة من الحلقات الحصرية التي بدأتها "سي بي سي"، مع فضيلة الإمام الدكتور علي جمعة بهدف التصدي لفتاوى وادعاءات الإرهابين تحت عنوان "فصل الخطاب في إسقاط الإرهاب"، للرد من خلالها على دعاوى وفتاوى عصابات الإرهاب التي يستندون إليها للقيام بأعمالهم الإجرامية في مصر والعالم.

مصراوي

أبرز تصريحات علي جمعة للرد على فتاوى المتطرفين


مصدر الخبر http://ift.tt/2Alrjfm








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers