Translate sm3ny.com

كيف كانت حروب النبي؟ .. العقاد يرد شبهات المستشرقين

 


كيف كانت حروب النبي؟ .. العقاد يرد شبهات المستشرقين

كيف كانت حروب النبي؟ .. العقاد يرد شبهات المستشرقين

01:00 م الأربعاء 06 ديسمبر 2017

كيف كانت حروب النبي؟ .. العقاد يرد شبهات المستشرقين

كيف كانت حروب النبي؟ .. العقاد يرد شبهات المستشرقي

بقلم – هاني ضوه :

في أحد فصول كتاب "عبقرية محمد" يجيب الكاتب الكبير محمود عباس العقاد عن بعض الشبهات التي رددها المستشرقون ضد دعوة الإسلام قائلين بأنه انتشر بحد السيف، فرغم أن النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم كان يحسن فنون الحرب إلا أن نفسه لم تكن تواقة للعدوان، ولم يكن تجنبه للهجوم عجزا منه أو خوف وإنما لنظرته للحرب على أنها إحدى الضرورات البغيضة التي يلجأ إليها حينما لا تكون ثمة حيلة للاجتناب.

يستعرض العقاد عدداً من الحقائق المنطقية ردًا على القول بأن الإسلام دين للقتال لأن الرأي قد يصدق إن استخدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه القتال ببداية عهد الدعوة، وقد تعرض مئات المهتدين الجدد للإسلام في تلك الحقبة لسيوف المشركين وصنوف التعذيب المختلفة رجالًا ونساءً شيوخًا وشبابًا، ومع ذلك لم نسمع عن إيذائهم للمشركين وما استطاعوا فعله هو الهروب بإسلامهم هاجرين ديارهم وأموالهم بمكة.

إذن صبر المسلمون على المشركين حتى أُمِروا أن يقاتلوهم كافة كما يقاتلون المسلمين كافة، وكانت حروب النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم كلها دفاع، ولم تكن منها حرب هجوم إلا على سبيل المبادرة بالدفاع بعد الإيقان من نكث العهد والإصرار على القتال، وتستوي في ذلك حروبه مع قريش ومع اليهود أو مع الروم.

ففى غزوة تبوك عاد الجيش الإسلامي أدراجه بعد أن أيقن بانصراف الروم عن القتال تلك السنة، وكان قد سرى إلى النبى صلَّى الله عليه وآله وسلم نبأ أنهم يعبئون جيوشهم على حدود البلاد العربية فلما عدلوا عدل الجيش الإسلامي عن الغزوة على فرط ما تكلف من الجهد والمشقة.

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • من هن أعظم 3 نساء في حياة النبي ؟

    إسلاميات
  • مواقف بكى فيها النبي.. فهل تعلم ما هى؟

    إسلاميات
  • بالصور والفيديو .. مكان البيت الذي ولد فيه النبي

    إسلاميات
  • بالفيديو والصور .. شاهد إيوان كسرى الذي تصدع ليلة مولد النبي

    إسلاميات

إعلان

bugLoader.gif?ver=2

إعلان

مصراوي

كيف كانت حروب النبي؟ .. العقاد يرد شبهات المستشرقين


مصدر الخبر http://ift.tt/2it6fw3








تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)

0 التعليقات::

إرسال تعليق

 

Google+ Badge

Google+ Followers